الرئيسية / المكتبة / من الفكر والقلب / الجولة 10 مع الملحد مشاركات وتوضيحات

الجولة 10 مع الملحد مشاركات وتوضيحات

المشاركة(1): قال أستاذ ملحد لتلاميذه في الصف السادس الابتدائي: هل ترون اللوح؟ قالوا: نعم، قال: إذاً فاللوح موجود، ثم قال لهم: هل ترون الباب؟ قالوا: نعم، قال: إذاً فالباب موجود، ثم قال لهم: هل ترون الله؟ قالوا: لا، قال:إذاً فالله غير موجود .

 فوقف أحد الطلاب وقال: هل ترون عقل الأستاذ: قالوا: لا، قال: إذاً فعقل الأستاذ غير موجود، فضحك الطلاب، وبهت الأستاذ بهذا الجواب المفحم من طالب نجيب، وبنظرية الأستاذ نفسها  )فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ(.(258) البقرة.

شكراً، يا أخوتي هذا إيضاح للقاعدة المنطقية التي تقول: ” عدم الوجدان لا يقتضي عدم الوجود”، ثم لو قال الملحد: أنا مستعد لأن أذهب إلى المستشفى ليفتحوا رأسي فترون دماغي بكل وضوح، ولكن أروني أنتم إلهكم؟ نقول له:

 يا محترم العقل غير المخ، فالحمار مثلاً له مخ كبير لكنه يبقى حماراً، والمجنون له دماغ، ولكنه يبقى مجنوناً 0

 ثم إن الإنسان بعد أن تجلس معه مدة من الزمن وتتحدث معه ستدرك أنه عاقل أم مجنون، دون أن تفتح رأسه أو أن ترى دماغه، وهذا الكون المنظم البديع يدلك على وجود الله تعالى، بل كلما تفكرت ودرست كلما زاد إيمانك، مما يدل على أن الملحد قليل الاطلاع ومعدوم الثقافة

المشاركة (2): طرق الإيمان بالخالق ثلاثة:

01الاستدلال المنطقي، وقد اتضح لنا بجلاء

02الاستنتاج العقلي، وهو ربط مقدمتين للخروج بنتيجة وكما يلي:

(أ‌)     الكون مُنَظَّم.

(ب‌)    كل مُنَظَّم لا بد له من مُنَظِّم.

إذاً: الكون لا بد له من مُنَظِّم.

03وقد يحدث هذا الاستنتاج بداهة، كراعٍ يرعى بغنمه في منطقة أثرية، فوضع الراعي رأسه بين كفيه واستند إلى عصاه وبدأ يفكر:

هذه الأرض كانت جرداء لا بناء عليها، ثم جاء قوم فبنوها وعمروها على هذا الشكل،وهذا البناء لا بد له من قوة، إذاً لا بد أنهم كانوا أقوياء، ثم إنه يحتاج هندسة، فلا بد أنه كان عندهم مهندسون، ومعماريون، كما أن البناء لا بد له من نظام واستقرار وأمن، فلا بد أن ذلك كان متوفراً لديهم، وها هي الآن خراب، والخراب لا بد له من  أسباب فالله أعلم ما الذنب الذي ارتكبوه حتى أزاحهم الله؟ وجعل ديارهم خراب.

أشكرك على هذه المشاركة القيمة، إلا أن طرق الإيمان أكثر من ذلك، فالإنسان حينما يشرف على الهلاك، ويفقد الأمل بأسباب النجاة المادية، فإنه يتوجه إلى الله تعالى القادر على تهيئة أسباب النجاة

)أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَءِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ* أَمَّنْ يَهْدِيكُمْ فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَنْ يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ أَءِلَهٌ مَعَ اللَّهِ تَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ(.62النمل)

ولو سأل الإنسان نفسه لماذا كان العاق لوالديه شقيا معثرا كما أخبر الدين بذلك ،  لعرف في قرارة نفسه ان الدين حق.

سؤال(1): أنا أرى أن الكفر بالله هو أمر غير منطقي، فما الذي حدا بالشيوعية أن تقول بما قالت؟

جواب(1):قيام الشيوعية تظافرت عليه عدة أسباب: فقد كان العالم الغربي يسوده نظام الإقطاع البشع، فلم تكن هنالك عدالة اجتماعية، ولا حقوق إنسان، وكانت زرائب الدواب أفضل من الزرائب المعدة للبشر ، وكانت الأطفال تموت جوعاً، بينما كلاب الإقطاعيين تعاف اللحم، وكما قال الشاعر:

تموت الأسد في الغابات جوعاً      ولحم الضأن يطرح للكلاب

وعندما حاول بعض المصلحين أن يضع حداً لهذه المهازل والمآسي، تصدى لهم رجال الدين في الكنيسة، وهددوهم بالحرمان من الجنة، فاقترن في أذهان المصلحين، الظلم برجال الدين، بل بالدين نفسه، فما كان منهم إلا أن قالوا: ليس هناك إله إطلاقاً، وبذلك يكونوا قد هدموا الكنيسة من أساسها، على رؤوس رجال الدين.

وحينما قامت النهضة العلمية في أوروبا متأثرة بحضارة الإسلام وأسلوبهم في المنطق والعدالة، واحترام حقوق الإنسان، كان الذي يعارض هذه النهضة هم رجال الدين في الكنيسة، وأحرق العلماء لأنهم قالوا بكروية الأرض، فاقترن الدين بالجهل في أذهان الناس.

كما أن محاكم التفتيش في أوروبا كان يديرها رجال الدين، وكانت تقتل وتسفك الدماء باسم الدين أربعمائة عام ، قتل خلالها ما يزيد عن ثلاثمائة وخمسين رجلاً، منهم مائتي ألف حرقاً بالنار ، فاقترن اسم الدين بالظلم والاستبداد.

وفي ظل هذه الظروف لم يكن المسلمون قادرون على إيصال حقيقة الإسلام، وعدالته ورحمته إلى الناس، إذ بدأ الغرب بعد الحروب الصليبية يأخذ من عادات المسلمين وقيمهم، وطريقة تفكيرهم، وتعاملهم فبدءوا ينهضون ويتقدمون بسرعة، في حين أخذ المسلمون من عادات غيرهم، وتناسوا جوهر دينهم، فبدءوا يتخلفون عن ركب الحضارة التي هم أصحابها في الأصل ، حتى أصبحوا لا يستطيعون إقناع أبنائهم بأن الذي انطبق على الدين في الغرب لا ينطبق على الإسلام الحنيف.

ولكن والحمد لله بدأت أمتنا تستيقظ من سباتها، وبدأ شبابها المثقف يعرف طريق الحق ويسير عليه، كما أنهم بدءوا يدعون غيرهم إلى الدخول في هذا الدين الحنيف، وإقناعهم بأنه الدين الحق الذي تكفل الله بحفظه، فلا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه

)إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ( 19الحجر)

 وصار الناس يقتنعون بأن خلاصهم في تطبيق شرع الله بينهم، وتمسكهم بدينهم، وبدأ نور الحق يسطع من جديد، وهذا تصديق لقوله تعالى: )سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ(، 53 فصلت )

وسيظهر الله دينه على كافة الأديان الأخرى، مثلما أظهره من قبل رغماً عن كل الحاقدين والملحدين  )هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ(،33التوبة)

وهذا ما أخبرنا به نبينا عليه الصلاة والسلام، عندما قال:” إِنَّ اللَّهَ زَوَى لِيَ الْأَرْضَ فَرَأَيْتُ مَشَارِقَهَا وَمَغَارِبَهَا وَإِنَّ أُمَّتِي سَيَبْلُغُ مُلْكُهَا مَا زُوِيَ لِي مِنْهَا  “.مسلم/الفتن)

أما عدالة الإسلام ، فهناك العديد من الكتب التي تناولت هذا الموضوع. (انظر: كتاب: شمس العرب تسطع على الغرب 0(  و اقرأ إن شئت كتابي خمس موبقات في علم الاقتصاد)

المشاركة(3): في إحدى دول الإلحاد عقدت دورة كمبيوتر، استمع فيها المشتركون إلى ثمانية وأربعين محاضرة على مدار أسبوع، عن نشأة الكمبيوتر وتطوره ، وجهود العلماء الذين أسهموا في تطوره واحداً إثر واحد، وفي ختام المحاضرات فتح باب النقاش والأسئلة ، وكان من ضمن المشاركين أحد المسلمين فقال متسائلاً: هل نفهم من جميع ما سبق أن الكمبيوتر جاء صدفة؟

ارتفعت أصوات الحاضرين بالضحك بما فيهم الأستاذ الذي كاد أن ينفجر ضحكاً واستغراباً وغيظاً، ثم قال للسائل: كل هذه المحاضرات التي مرت، وهذا الشرح والتفصيل، ثم تقول: إن الكمبيوتر جاء صدفة؟ هل كنت نائماً؟

فرد عليه المسلم السائل: لا، لم أكن نائماً، وفهمت كل ما سبق، ولكنني أتساءل: كيف تستغربون من أن يوجد الكمبيوتر صدفة، وتصدقون بأن العقول التي اخترعت الكمبيوتر جاءت صدفة!!! وإن الكون بكل ما فيه جاء صدفة أيضاً؟!!.

وكان الأستاذ واقفاً فجلس ووضع رأسه بين كفيه،وفكر ملياً ثم قال للسائل :  دعنا من هذا الآن، ولنعد إلى موضوعنا، فهل من سؤال آخر؟ وشكراً.

شكراً يا أخي ، فهذا الأستاذ قد أدرك خطأ من يقول: بأن العقل جاء صدفة، ومثلما أن الكمبيوتر وهو أقل تعقيداً وتنظيماً من الكون لا يأتي صدفة، فكذلك الكون وترتيبه وتنظيمه، والإنسان وعقله الذي استطاع أن ينتج الكمبيوتر، لا يمكن أن يأتي صدفة، ولكن عالم الكمبيوتر لم يستطع أن يقول: آمنت بالله؛ لأنه سيطرد من وظيفته، وما أدراك فربما قالها في نفسه بعد أن تبين له الحق.

 وأنا لا أشك أبداً بأن الإيمان قد دخل إلى قلب هذا الأستاذ بسبب موعظة الشاب المسلم، وجزاه الله خيراً على نباهته وحسن تصرفه إذ استطاع أن يستغل الوقت المناسب للدعوة، وهذا هو حال الإنسان المؤمن دائماً، وانظر إلى سيدنا يوسف عليه السلام كيف استغل حاجة صاحبيه لتأويل الرؤيا، فدعاهما للإيمان قبل أن يرد على تساؤلهما

 ) يَاصَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمْ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ% يَاصَاحِبَيِ السِّجْنِ أَمَّا أَحَدُكُمَا فَيَسْقِي رَبَّهُ خَمْر…(39يوسف)0

المشاركة(4):عندما نجحت الثورة في إحدى الدول الشيوعية، وقف زعيم الثورة يخطب فيهم ويهنئهم بهذا الانتصار العظيم، ثم فتح له المجال للأسئلة فقال أحد الحاضرين:أيها الرفيق! إننا عشنا حتى رأينا الانتصار بأم أعيننا، وأكلنا من ثمرة ما قدمنا، ولكن الذين سقطوا قبل أن يروا هذا الانتصار فماذا نالوا؟ ولم يجد الزعيم ما يجيب به السائل، فأخذ يلف ويدور حتى اضطر أن يشعرهم بطريقة ما إلى أن هناك حياة أخرى يعيشها أولئك الذين ماتوا.

شكراً يا أخي ، وأود أن أسجل بعض الملاحظات على ما تفضلت به. أولاً: إن كلمة رفيق ليس حراماً في ديننا لقوله تعالى:

 )وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقًا (69النساء

ثانياً: الثورة عندما قامت كانت تعامل شعبها على أساس الاحترام المتبادل، ولكن هذا السائل لو سأل سؤاله هذا بعد عام، أو عامين من قيام الثورة لقامت قيامته، ولكان لهم معه شأن آخر.

ثالثاً: الشيوعية تنكر الآخرة، فان لم يعترف هذا الزعيم بالآخرة فسيبقى هذا السؤال يطارده، ويحيره.

رابعاً: إن الكافر أو الفاسق لا يحب أن يموت؛ لأنه يعلم بأن استقباله في الآخرة سيكون حافلاً، ولكن ليس بما يحب وإنما بما يكره : )وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ وَمِنْ الَّذِينَ أَشْرَكُوا يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ وَمَا هُوَ بِمُزَحْزِحِهِ مِنْ الْعَذَابِ أَنْ يُعَمَّرَ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ (69البقرة0.

ولذلك فإن الإيمان بالله وباليوم الآخر، وبالقدر من عوامل الشجاعة والإقدام، وقول الحق، وهذا غير موجود عند من ينكرون أو يتنكرون للخالق العظيم.

المشاركة(5): بعض المتشككين سأل الشيخ قائلا: إذا كانت الجنة عرضها السماوات والأرض فأين يكون طولها؟

أجابه الشيخ قائلاً: لنفترض أن عندك قطعة أرض ثمينة جداً لكنها ضيقة وتقع في مكان مناسب تماماً، فماذا تفعل لكي تتسع هذه القطعة أكبر قدر ممكن من المخازن، والغرف؟أجابه السائل: في هذه الحالة لا بد من التوسع الرأسي فأجعل البناء عدة طوابق.

فقال الشيخ: أما تعلم يا بني أن الجنة درجات، والنار دركات؟فسكت المتشكك، ولكن الشيخ أضاف قائلاً: كما أن الله تعالى قال في آية أخرى: )وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ (57الحديد0أي أنها واسعة جداً، فهو مجاز، والمطلق يحمل على المقيد في علم الأصول

ثم إني أسألك ما الذي يحد السماوات من مشرقها، أو مغربها ، وهل هنالك مانع يمنع الله سبحانه وتعالى من أن يوسع ملكه يمنة أو يسرة.وشكراً.

شكراً لك يا أخي وأحب أن أضيف بأن السماوات والأرض لا تبقى كما هي الآن، بل تتبدل السماوات والأرض، وتنسف الجبال )َو يَسْأَلُونَكَ عَنْ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنسِفُهَا رَبِّي نَسْفًا (105طه )فلا شيء مما تراه سيبقى على حاله يوم القيامة.

وقد ورد عن النبي rما يفيد أن السماوات والأرض بالنسبة للعرش ما هي إلا كحلقة ملقاة في فلاة…الخ انظر: تفسير الطبري (3/10).

ثمّ لنسأل هذا المتشكك لو كان معنا،أخبرني إذا جاء النهار أين يذهب الليل، وإذا جاء الليل أين يذهب النهار؟ وإذا أشعلت الضوء فأين يذهب الظلام،وأخيراً أن يختبىء عقلك حين تنام، وأين تستقر روحكالتي بين جنبيك، وأين يكون ذكاؤك حين تصدق في منامك ما تستبين كذبه عندما تستيقظ؟

مشاركة(6) دخل جحا إلى بستان وبدأ يقلع بالفجل وعندما هم بالمغادرة، وإذا بصاحب البستان يقف فوق رأسه قائلا له:كيف سمحت لنفسك أن تدخل بستاني؟؟!!

أجاب جحا بأن هناك عاصفة قوية دفعته حتى دخل البستان .

سأله صاحب البستان :وكيف قلع هذا الفجل ؟؟!!

أجاب : بأن عاصفة قوية جعلت الفجل يقتلع من الأرض.

فسأله صاحب البستان: ومن الذي أدخل الفجل في الكيس؟؟!!

:عاصفة هوجاء فتحت باب الكيس وأخرى أدخلت الفجل إلى الداخل.

:-وأخيرا 00من الذي لف باب الكيس ورفعه إلى ظهرك وقال يا دائم؟؟!!!

فقال جحا متأوها:-علمي علمك والله لا أدري ما أقول بها وشكرا!.

شكرا للأخ الكريم وهكذا فالناظر كلما تفكر في دقة وإتقان خلق هذا الكون . كلما ازداد إيمانا بعظمة الحكيم الخبير جل جلاله.

والحمد لله رب العالمين

عن qudah

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: