الرئيسية / الطب الأصيل والطب البديل / قصتي مع الصداع في الرأس والعلاج

قصتي مع الصداع في الرأس والعلاج

باب في: وجع الرأس

وجع الرأس هو عرض لمرض آخر فيقوم بتنبيه الإنسان إلى أن يعالج المرض، ولكن وللأسف فإن الكثيرين يقومون بأخذ المهدئات بدلا من أن يعالجوا السبب الرئيسي لذلك. فقد يكون ألم الرأس ناتج عن:

1-ألم في الأسنان 2-أو زغللة في العينين 3-أو انحراف وتيرة 4-أو إمساك 5 -أو تعب جسمي 6-أو إنهاك عصبي 7-أو مشكلة عائلية 8- أو برد 9- أو ضغط في القلب 10-أو التهاب جيوب 11- أو ألم في الأذنين…الخ

معجزة نبوية: كنت أعاني فوق مرض اللوزتين بصداع عنيف قد يمنعني من الذهاب للحصة الدراسية في بعض الأحيان، وكنت أتعالج بأخذ حبة أسبرين مع إبريق شاي والنوم دافئا حتى الاستيقاظ وحدي.

وحينما كانت والدتي –رحمها الله تعالى- تصاب بمثل ذلك كانت تطلب مني أن اقرأ على رأسها القرآن فكنت أضع يدي على جبهتها وأقرأ سورة الفاتحة سبعا وكذلك آية الكرسي وسورة الإخلاص والمعوذتين فترتاح وتنام وتستيقظ معافاة بحمد الله تعالى.

      وفي السنة الثانية من دراستي في كلية الشريعة تعرض مدرسي الشيخ الدكتور نور الدين عتر-حفظه الله تعالى- لصفة اغتسال النبي(r) فقال:إن غسل القدمين بالماء البارد بعد الحمام علاج للصداع، بعد ذلك لم أترك هذه الوصفة أبدا ولم يراجعني الصداع إطلاقا ؛ وقمت بإعطاء هذه النصيحة للناس فمنهم من كان يستفيد، ومنهم من لا يستفيد؛ كون صداعه ناتج عن شيء آخر لأن أسباب الصداع كثيرة كما أسلفنا.

 [غسل القدمين بالماء البارد بعد الخروج من الحمام أمان من الصداع ] أبو نعيم في الطب عن أبي هريرة فيض القدير ج: 4 ص: 402.

علماً بأن هناك نوع الصداع يقال له شقيقة ويوصف له الحلفا أو الطمون (نبات في الطفيلة) و(يُقال) أنها نافعة للسكري أيضاً.

 .

عن qudah

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: