الرئيسية / المكتبة / من الفكر والقلب / الموت والتوبة / قصيدة ليس الغريب غريب الشام واليمن اللحد والكفن

قصيدة ليس الغريب غريب الشام واليمن اللحد والكفن

مشاركة(2)قصيدة من الغريب؟

  

ليس الغريب غريب الشام واليمـن

إن الــغريب غريب اللــــحد والكفن

إن الـــغريب لـــه حــــق لغربتــــه

على المقيمين في الأوطان والسكن

لا تنهرنّ غـــريباً حا ل غربتــــــه

الـــدهر ينهره بــالذل والمحـــــــــن

سفري بعـــــيد وزادي لــن يبلغني

وقوّتي ضعفت والمـــــوت يطلبــني

ولي بقايا ذنــــــوب لست أعلمــها

الله يعلمهـــــــــا في السر والعلـــن

وقد تيقنت لا مـــــــــــالاً ولا ولـــداً

ولا حبيباً إذا مـــــــــا مت ينفعــني

تمر ساعات أيامي بلا نــــــــــــدم

ولا بكـــــــــــاء ولا خوف ولا حـزن

أنا الذي يغلق الأبــــــواب مجتهداً

على الــمعاصي وعين الله تنظـرني

ما أحلم الله عني حيث أمهلــــــني

وقد تمـــــاديت في ذنبي ويستــرني

دنا الرحـيل لنفسي قلت يا أسفــــاً

كيف الرحـــــــيل وذنبي قد تقدمـني

يا زلة كتــــبت في غفلـــة ذهــبت

يا حســــرة بقيت في القلب تحرقني

دع عنك عذلي يا من أنت تعذلنـي

لو كنت تــــعلم ما بي كنت ترحمني

دعني أنوح على نفسي وأنــدبهـا

وأقطع الــــــدهر بالتفكير والحــزن

كأنني بين مستلق ومضطـــــــجع

كأنني ورسول المـــــــوت يطلبــني

وقد أتوا بطبيبي كي يعالــجـــنـــي

ولا أراني طبيب اليــــــوم ينفعــني

واشتد نزعي وصار الموت يجذبـها

من كــــــل عرق بلا رفق ولا هـون

واستخرج الروح مني في تغرغـرها

وصار ريــقي مريراً حين غرغـرني

وسل روحي وظل الجسم منطرحـــاً

على الــــــــفراش وأيديهم تقبلــني

وغمضوني وراح الكل وانصرفــــوا

بعد الإيـــاس وجدوا في شرا الكفن

وسار من كان أغلى الناس في عجل

نحو المغــسل يـأتيني ليغســــلـــني

فجاءني رجل منهم فجـــــــــــــردني

من الثيـــاب جـميعاً ثم أرقـــــــدني

وأسكب الماء من فوقي وغســـلـني

غسلاً ثلاثاً ونــادى القوم بالكفـــن

وألبسـوني ثياباً لا كمـــــــــــام لـها

وصار زادي حنوطاً حين حنطـــني

وأخرجوني من الدنيا فيا أسفــــــــا

على رحــــيل بلا زاد يبلغـــــــــــني

وحملوني على الأكتاف أربعـــــــــة

من الرجـــــال وخلفي من يشيعـني

وقدموني على المحراب وانصـرفوا

خلف الإمــــام فصلى ثم ودعـــــني

صلوا عليّ صلاة لا ركــــــــــوع لها

ولا سجود لــــعل الله يرحمــــــــني

وأنزلوني إلى قبـــــري على مهـــل

وقدموا واحــــداً منهم ليلحـــــــدني

وكشّف الثوب عن وجـهي لينظرني

وأسدل الدمـــع من عين وقبلـــــني

وقال أهيلوا عليه التراب واغتنمـوا

حسن الثـــواب فكل الناس مغتنمي

في ظلمة القبـــــر لا أم تصاحبـــني

ولا رفيـــق بذاك اللحد والكفــــــــن

من منكر ونكــــــــير ما أقـــول لهم

قد هالــــني أمرهم جداً فأفزعـــــني

وأقعدوني وجــــــدوا في سؤالهــــم

مالي ســـواك إلهي من يثبتــــــــني

فامنن علي بعفو منك يــــــــا أملــي

وامنن علـــى تارك الأولاد والوطـن

تقاسم الأهل في الميراث وانصرفـوا

وصار وزري على ظهري يثقــــلني

واستبدلت زوجي بعـلاً لها بدلـــــي

وحكمته على الأمـــــوال والسكــــن

وصيّرت ولدي عبــداً ليخدمـــــــــه

وصار مالي لهم حلاً بـــــلا ثمـــــــن

فلا تغرنك الدنيا وزخرفـــــــــــــــها

انظر لأفعالها في الأهل والــــوطـــن

انظر إلى من حوى الدنيا بأجمعـها

هل راح منها بغير القطن والــــكفن

خذ القناعة من دنياك وارض بـــها

لو لم يكن لك إلا راحــــــــة البــدن

يا زارع الخير تحصد بعده ثمـــــراً

يا زارع الشر موقوف على الـوهن

قال تعالى: )حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمْ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ * فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ * فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ * وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ(99المؤمنون،:.

عن qudah

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: